رفاعة الحرة
مرحبا بك في منتدانا رفاعة الحرة

قصيدة قصة الافك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة قصة الافك

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يناير 19, 2012 3:16 am

حمدا لمن بالصدق في القول أمرْ


كل العباد وعن الإفك زجرْ


صلى وسلم على خير البشرْ


والآل والصحب الأجلة الغررْ


وبعد ذي منظومة مختصهْ


بقصة الإفك تفي بالقصهْ


من كتب الصحيح تستوفيها


خوفا من أن يقع إفك فيها


مثل الذي ورد في البخاري


ومسلمٍ فيها من الأخبار

والإفك في سنة ست وقعا


لما غزا خيرُ الورى المريسعا


وكان من دأب شفيع الشفعا


إذا أراد سفرا أن يقرعا


بين نسائه فمن من نسوته


خرج سهمها مضت في صحبته


فأقرع النبي لدى إرادتهْ


لهذه بين النسا كعادتهْ


فخرج السهم هنا لعائشهْ


ولم تكن ذات سهام طائشهْ
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة قصة الافك

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يناير 19, 2012 3:20 am

وكان ذا فيما روي الانجابُ


من بعد ما قد نزل الحجابُ


وكانت ام المؤمنين تُحْمَلُ


في هودج لها وفيه تُنْزَلُ


فنزل النبي بذاك الجيش


أثنا قفولهم بذات الجيش


وبات بالمنزل بعض الليل


وبعد ذا إذن بالرحيل


فخرجت لحاجة ورجعتْ


والناس في الرحيل كانت شرعتْ


وفقدتْ عِقدا لها وذهبتْ


تطلبه هناك فيما قد ثبتْ

ولم يكونوا علموا خروجها


فاحتملوا من بعدها هودجها


وحسبوها فيه، إذ ذاك الزمنْ


نساؤه لم يتسمن بالسمنْ


وأخذوا من ذا خروج الأهل


لحاجة بدون إذن البعل


فرجعت إلى مكان العسكر


إذ وجدت وما به من بشر


فقصدت مكانها إذ رجعتْ


وضربتْ جلبابها واضطجعتْ
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة قصة الافك

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يناير 19, 2012 3:42 am

تظن أن القوم يفقدونها


وسوف يرجعون يطلبونها

فغلبتها عينها فنامتِ


فَمَرَّ صفوان بني سلمةِ


نجل المعطل الحنيف السالكْ


سُبْلَ الهدى بأمنا هنالكْ


كان لبعض شأنه تخلّفا


ولم يبت مع الهداة الحنفا

عرفها وليس ذاك بعجابْ


لأنه أبصرها قبل الحجابْ

ما سمعت منه سوى استرجاعه


فاستيقظت في الحين من سماعه


فركبت بعيره إذ قربهْ


منها وقد أمسكه لتركبهْ


فقاد مسرعا بها ليلحقا


بالجيش لكنْ جيش طه سبقا


وبعد ما بطيبة الجيش نزلْ


طلع وهو قائد بها الجملْ
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة قصة الافك

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يناير 19, 2012 3:44 am


ثم أشاع أهل الإفك الفاحشهْ


وذاك لا علم به لعائشهْ


فمرضت بعد القدوم بقليلْ


وبلغ الحديثُ صفوة الجليلْ

ووالدي عائشةٍ وما درتْ


بذاك إلا أنها قد أنكرتْ


من أفضل الأنام بعض لطفهِ


والبعض من حنانه وعطفهِ


كان إذا ما جاءها يسلِّمُ


ولا يقول غير كيف تيكمُ


فنقهت من بعد قرب شهر


ولم تكن قد علمت بالأمر


وخرجت لفسحة من فُسَحِ


طيبة ليلا مع أم مسطح


وهي المناصع ولم تك الكنفْ


مألوفة عندهمُ فيما ألفْ


وأم مسطح إذا رمت النسبْ


بنت أبي رهم سليل المطلبْ


وهي خالة أبي بكر السري


والأم بنت صخر بن عامر

ومسطح إلى أثاثة انتسبْ


وذا إلى عبّاد بن المطلبْ


ومسطح لقبُه والخلفُ


جا في اسمه هل عامر أو عوف


واعلم بأن أمَّه تسمى


كما حكاه النوويُّ سلمى


avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة قصة الافك

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يناير 19, 2012 3:46 am


فعثرت في مرطها بنت أبي


رهم رفيقة ظعينة النبي


في سيرها ذاك فقالت تعسا


مسطح أي شقي والمرط الكسا


قالت لها عائشةٌ لبيسما


قلت تسبين حنيفا مسلما

شهد بدرا مع خير الرسلِ


وهو من المهاجرين الأوَل


قالت لها أما سمعت ما ذكرْ


وقومُه وأخبرتها بالخبرْ


فزادها ذا مرضا واشتكتِ


أشد من ما قد مضى وبكتِ


واستأذنت خير الورى وما أبى


في أن تزور الأم إذ ذا والأبا


تريد منهما تيقن الخبرْ


فسالت الأم كما جا في الخبرْ


فلم تزدها فيه إلا الأمرا


بأن تهوِّن عليها الأمرا


وأمُّ أمنا تكنى أما


رومان واعلم أنها تسمَّى


زينب بنت عبد دهمان وإنْ


سألت ممن هو قلتُ لك منْ

بنى فراس ابن غنم ابن ما


لك الذي إلى كنانة انتمى


وقد بكت ليلتَها ويومها


وفقدت راحتها ونومها


ثم استشار في فراقها النبي


الاتقى عليا وأسامة الأبي


أما أسامة فخيرا ذكرا


عنها وقال ذاك إفك مفترى

وقال الآخر -كما في ابن كثيرْ


وغيرِه- النساء غيرها كثيرْ

وسل بريرة فإنها تقولْ


لك الحقيقة فسالها الرسولْ


فلم تقل ولن تقول غيرا


والله لا أعلم إلا خيرا


أو أنها تنام عما أعجنُ


لهم فتاكل العجينَ الداجنُ


فخطب الناس إمام الرسل


وقال من يعذرني من رجل


بلغني منه الأذى في أهلي


وهم بخير عُرفوا وفضل


وهو بما يقول أيضا قذفا


صفوان وهو بالجميل عرفا


ولم يكن يدخل بيتى إلا


إن كنت حاضرا وإلا ولَّى

وابن أُبَيٍّ قاصدا إذ أمرَه


كان هو الذي تولى كبرَه


فقال سعد بن معاذ نضرب


عنقه إذا للأوس ينسب

وإن يكن من خزرج فمرنا


فما به أمرتَنا فعلنا


فاحتملت حمية بعضَ الرجالْ


وهو سعد بن عبادة فقالْ


لابن معاذ لم تقل ما قلتا


آنفا إلا بعدما علمتا


أن المراد من رجال الخزرج


وما تقول هو عين البهرج


وقال لو كان من الأوس لما


كنت تحب قتله وأقسما


avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة قصة الافك

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يناير 19, 2012 3:49 am


وعند ذا قال أسيد بن حضيرْ


وهو ابن عم بن معاذ الأميرْ


لابن عبادة كذبت عن يقينْ


أنت تجادل عن المنافقينْ


وكاد أن يقع شرُّ بأس


هناك بين خزرج وأوس


فنزل النبي عن منبرهِ


من بعد حسم ما جرى بأسرهِ


وجاء عائشةَ ذو الفخار


والوالدان معها في الدار


ودمعها يسيل في انهمار


هي ومرأة من الأنصار


فحمد الله وقال يا عا


ئشة قد سمعت ما قد شاعا


وسيبرئك إن بريئهْ


من ذاك كنت بارئُ البريئهْ


أو كنت قد قارفت سوء توبي


لله فهو غافر الذنوب

فقلص الدمع وقالت لأبي


بكر أيا أبي أجب عني النبي


وفيه تقديم الكبير للكلامْ


مَعْ أول الامر في المهمات العظامْ


فقال لا أدري بما أجيبُ


خير الورى والدها الأديبُ

فطلبت جواب الأم للنبي


فلم تقل إلا كقولة الأب


قالت لهم والله قد سمعتمْ


هذا الحديث وبه صدقتمْ


ولستمُ مصدقين قولَنا


وفي أبي يوسفَ أسوة لنا


في قوله صبر جميل فكرتْ


لتذكر اسمه وما تذكرتْ


من شدة الأمر الذي قد اعترى


وكان عندها المقال أحقرا


من أن يجيء فيه وحي يتلى


وفي المساجد به يصلى

لكنها كانت تود أن يرى


تكذيبه في النوم أفضلُ الورى


فلم يقم طه من المكان


حتى أتت براءة القرءان


في عشر آيات لها ابتداء


بقوله: (إن الذين جاءوا..)


فقال أبشري فمن ذي الفاحشهْ


برأك الله –علا- يا عائشهْ


قالت بحمد الله لا بحمدكا


هو الذي برأني من ذلكا


فخطب الناس النبي وتلا


ما في البراءة عليه نزلا


وكان مما كان فيه يسبحُ


حسان نجل ثابت ومسطحُ


وبنت جحش حمنة تفشيهِ


لأجل أختها وتستوشيهِ


هذا وقد كان النبي المجتبى


يسأل عن ذلك أيضا زينبا


تقول أحمى منه سمعي والبصرْ


وعندما بلغ صفوان الخبرْ

حلف ما كشف قط عن كنفْ


أنثى وقد كفاك أنه حلفْ


وقد كفاك أنه سعيدا


مماته من بعد ذا شهيدا


avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة قصة الافك

مُساهمة من طرف ???? في الخميس يناير 19, 2012 4:02 am


ثم أقيم الحد في ابن ثابت


ومسطح وحمنة في الثابت


وكان قبل ذا أبو بكر الأبرْ


ينفق مسطحا كما جا في الخبرْ


لقربه وفقره فقال لا


أنفعه من بعدها فنزلا

إلى رحيم قوله لا ياتل


قال: بلى أحب أن يغفر لي


فرد الإنفاق له وقال لا


أنزعه من بعد ذاك وائتلى


وهذه الآية أرجى آيهْ


في قول بعض من أولى الدرايهْ


نرجو من الله بها الغفرانا


والفضل والرحمة والإحسانا

وتم ما كنت أردت نظمه


والحمد لله الذي أتمه


صلى على خاتم الأنبياء


وآله والصحب الأتقياء


avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة قصة الافك

مُساهمة من طرف Admin في السبت مارس 17, 2012 11:05 pm

الصلاة والسلام علي رسول الله
مشكور أخي البخاري ما قصرت ..

Admin


عدد المساهمات : 461
نقاط : 1298
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 09/03/2011
العمر : 37

http://freerufaa.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى